حصار قطر.. انتهاكات في كل الاتجاهات

[ad_1]

أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات مع عدد من الطلاب القطريين ممن لم يتمكنوا من مواصلة تعليمهم في الإمارات والبحرين، وقالت إحدى الطالبات إن حصاد سنة كاملة من الدراسة في الإمارات ذهب أدراج الرياح.

ونسبت هيومن رايتس إلى أحد الطلاب القطريين ممن كانوا يحضرون برامج جامعية أو دورات تدريبية متخصصة في الإمارات القول إنهم جميعا سحبوا من دوراتهم وطلبت منهم العودة إلى قطر.

وقال “حسن” (34 عاما) -وهو من بين 13 قطريا يدرسون في مدرسة للطيران بالإمارات- إن مجموعته أكملت دورتين فقط من الدورات الخمس اللازمة للتخرج، مشيرا إلى أن البديل هو الذهاب إلى بريطانيا أو الولايات المتحدة، وهو يجهل ما إذا كانت الاعتمادات ستنقل.

وقالت رنا” –وهي قطرية عمرها 22 عاما- إن طردها من إحدى الجامعات بالإمارات عرقل خطتها لمتابعة التعليم العالي في فرنسا في نهاية المطاف “كل ما يمكنني قوله إن هذا الحصار سلبني الحق في متابعة التعليم الجيد الذي أهدف إلى تحقيقه، لقد أضر هذا الحصار بأحلامنا ومستقبلنا”.

وحرم القطري الطالب في جامعة عجمان بالإمارات (ح. م) من متابعة دراسته، ويقول في شكواه “بقي أمامي اختباران فقط لأكمل رحلتي الجامعية، لكن الإمارات تمنعني كقطري من دخول أراضيها وهذا سيمنعني من إكمال حلمي ومشواري التعليمي”.

في المقابل، أمرت الحكومة القطرية بتأجيل الامتحانات لطلاب دول الحصار حفاظا على حقهم في متابعة التعليم، وكي لا يخسروا عاما دراسيا كاملا.

[ad_2]

لینک منبع

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *