طرفة مباراة التنس بـ #ويمبلدون

[ad_1]

يتصدر تسجيل كوميدي مصور صدر من بطولة ويمبلدون العالمية للتنس مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لمشجع استثنائي لفت الأنظار إلى مدرجات الملعب أثناء مشاهدة مباراة تنس للسيدات، ثم حمله شغفه وحبه للطرفة ليكون أحد أطراف اللعب، ويشارك اللاعبات مباراتهن.

وعندما كان المشجع (الإيرلندي كريس) جالسا على مدرجات ويمبلدون العالمية يتابع بحماس مباراة للزوجي النسائي في التنس، أخذ يسدي النصائح للاعبات بصوت مرتفع وحماس مستمر في كيفية اللعب وتوجيه الضربات.

وبسبب حماسه الشديد تجاوبت اللاعبات معه ولم يتجاهلن نصائحه المستمرة، فبادرت اللاعبة البلجيكية كيم ليو كليسترز بدعوته للنزول إلى الحلبة ليحل مكان خصمتها ويواجهها في الملعب، فسارعت خصمتها إلى المدرجات وقدمت له مضربها وطلبت منه النزول وأخذ مكانها في مواجهة كيم.

فما كان منه إلا أن قبل العرض واستغل هذه الفرصة التاريخية، كما وصفتها صحف، ونزل وأخذ المضرب وتوجه للمستطيل ليواجه كليسترز وسط تصفيق وبهجة واسعة من الجماهير.

وما إن أخذ مكانه واستعد للمواجهة، تذكرت اللاعبات أن بطولة ويمبلدون تشترط ارتداء اللون الأبيض، فبادرت البلجيكية كيم بسرعة لحقيبتها وقدمت له تنورتها الاحتياطية وأعطته أخرى قميصا أبيض.

وتقدمت كيم إليه وألبسته بنفسها التنورة التي كانت أصغر من مقاسه الحقيقي، لينقلب بذلك الملعب والمدرجات إلى ساحة من المرح والضحكات والتصفيق، ويبدأ التحدي وهو يرتدي تنورة نسائية وقميصا كلاهما أصغر من مقاسه.

وحسب التسجيل جمعت المباراة التي جرت الجمعة الماضي بين الزوجي أندريا جيغر وكيم ليو كليسترز من جهة ونظيرتيهما كونشيتا مارتينيز وريناي ستابس في الطرف الآخر من الملعب، واتصفت المباراة في مجملها بالفكاهة والمزاح مع عدد من المشجعين الآخرين.

ويتصدر الفيديو قائمة الترند على منصة يوتيوب بـ3.2 ملايين مشاهدة تقريبا منذ أسبوع على نشره، كما يلقى رواجا واسعا على المنصات الأخرى، ونقلت بعض الصحف أن كريس يعرض التنورة التي ارتداها في مباراته الشهيرة هذه بمزاد علني من أجل بيعها والتبرع بقيمتها للجمعيات الخيرية.

[ad_2]

لینک منبع

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *