هل هذا "آيفون 8".. فيديو يزعم أنه الجهاز المرتقب

[ad_1]

“);
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail setup Error’, ‘Errors’, event.message);
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail setup Error Solved’, ‘Errors’, ‘JW Player setup Error Solved by Changing to link – error: ‘ + event.message);
});
jwplayer().on(‘error’, function (event) {
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail common Error’, ‘Errors’, event.message);
$(‘.playercontainer’).addClass(“notsupport”);
$(‘.playercontainer’).html(“

“);
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail common Error Solved’, ‘Errors’, ‘JW Player common Error Solved by Changing to link – error: ‘ + event.message);
});

العالم – العالم الرقمي

ونشر حساب “Onleaks” على تويتر وموقع “تايغر موبايلز” فيديو على يوتيوب بعنوان “تعرف عن قرب على الآيفون الجديد”.

ووفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على موقعها، فإن الفيديو جرى تصميمه استنادا إلى المواصفات التي يجري ترويجها في عدة تقارير إعلامية، والتي غالبا ما تكون عبارة عن “شائعات”.

ويظهر الفيديو أن “آيفون 8” سيتميز بحواف رقيقة جدا، وتصميم نحيف، كما يبدو أنه لن يتوفر على زر رئيسي، حيث سيصبح هذا الأخير جزءًا لا يتجزأ من الشاشة.

ووفقا للفيديو، فسيبلغ طول الهاتف 143.5 ميلمتر، وعرضه في حدود 71 مم ، بينما يبلغ سمكه 7.5 مم. وهذه التفاصيل تشير إلى أن آيفون 8 سيكون أكبر من آيفون 7 الذى تبلغ أبعاده (138.3 × 67.1 × 7.1 مم).

وبحسب التسريبات، فإن الميزتين البارزتين في هاتف آيفون المنتظر تكمنان في خاصية الشحن اللاسلكي، وكاميرا أمامية مزودة بقدرة ذكية على الاستشعار تتيح للمستخدم أن يقفل الهاتف من خلال وجهه.

سكاي نيوز

[ad_2]

لینک منبع

بالصور … طالبان وتفخيخ البطيخ!

[ad_1]

العالم العالم الاسلامي

وأظهرت الصور التي نشرها صحافيون أفغان، نهاية الشهر الماضي، أحدث التكتيكات، لإخفاء القنابل التي تستخدمها جماعة “طالبان” في أفغانستان.

 

 

ويظهر في الصور رجل يفتح بطيخة ليخفي بداخلها متفجرات. وحتى الآن، لم يكن استخدام البطيخ كنوع من المتفجرات وسيلة معروفة، رغم أن إخفاء القنابل بداخل أشياء مختلفة أسلوب اعتادت “طالبان” استخدامه.

 

 

وقد مارس مسلحو “طالبان” إخفاء الألغام بداخل جثث الجنود الأفغان أو حتى بداخل جثث الكلاب الميتة، أما القنابل، فيستخدمون لها أساليب أخرى للمرور من المناطق المحمية، فيخفون مثلا المتفجرات في طناجر مليئة بالطعام أو بين صفحات مصاحف القرآن، ويرسلون في الغالب طباخين أو خدما غير حقيقيين ليتسنى تمرير هذه القنابل من الحواجز الأمنية في المحافل الرسمية أو في الاجتماعات الحكومية.

وللتذكير، فقد اغتيل الرئيس الأفغاني السابق، برهان الدين رباني، العام 2011 بعمامة مفخخة.

 

 

 

وبعد 16 سنة على بداية الحرب في أفغانستان، ما زالت جماعة “طالبان” تنشط وتسيطر على عدة مناطق أفغانية.

وحسب تقرير للأمم المتحدة، فقد كان العام 2016 دمويا بشكل خاص على المدنيين، إذ سقط 3498 قتيلا و7920 جريحا في هجمات وراءها في الغالب “طالبان” أو جماعات متمردة أخرى. وثلث هؤلاء الضحايا أطفال، كما أشار التقرير أيضا إلى أن مقتل أكثر من 6785 جنديا أفغانيا.

المصدر: وكالات

 

[ad_2]

لینک منبع