تبلیغات متنی
آپلود عکس با لینک مستقیم
بلیط هواپیما
خريد ممبر گروه تلگرام
جديدترين مدلهای پرده
جراحة العين
عملية تجميل الأنف
العلاج فی ایران
ساندویچ پانل
download free movies
باربری گاندی
نقش برجسته سفالی
سفال برجسته
سفال نقش برجسته
گنج يابی
باستان شناسی
گنج ودفنيه
کتاب اسرار و علائم نشانه ها

قالب وبلاگ
قاصدون
خريد بک لينک قوی
دفتر
کسب درامد از اينترنت
خريد کتاب گنج يابی
نم نم چت | چت روم فارسی | چت شلوغ
آپلود عکس
رویش بلاگ | ساخت وبلاگ ایرانی
چت روم
کتاب عشق شیرین
کتاب اسرار و علائم نشانه ها
Türk Seks Filmi
Türk Seks Filmi
تخته نرد
تخته نرد شرطی
باستان شناسی

طرفة مباراة التنس بـ #ويمبلدون

[ad_1]

يتصدر تسجيل كوميدي مصور صدر من بطولة ويمبلدون العالمية للتنس مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لمشجع استثنائي لفت الأنظار إلى مدرجات الملعب أثناء مشاهدة مباراة تنس للسيدات، ثم حمله شغفه وحبه للطرفة ليكون أحد أطراف اللعب، ويشارك اللاعبات مباراتهن.

وعندما كان المشجع (الإيرلندي كريس) جالسا على مدرجات ويمبلدون العالمية يتابع بحماس مباراة للزوجي النسائي في التنس، أخذ يسدي النصائح للاعبات بصوت مرتفع وحماس مستمر في كيفية اللعب وتوجيه الضربات.

وبسبب حماسه الشديد تجاوبت اللاعبات معه ولم يتجاهلن نصائحه المستمرة، فبادرت اللاعبة البلجيكية كيم ليو كليسترز بدعوته للنزول إلى الحلبة ليحل مكان خصمتها ويواجهها في الملعب، فسارعت خصمتها إلى المدرجات وقدمت له مضربها وطلبت منه النزول وأخذ مكانها في مواجهة كيم.

فما كان منه إلا أن قبل العرض واستغل هذه الفرصة التاريخية، كما وصفتها صحف، ونزل وأخذ المضرب وتوجه للمستطيل ليواجه كليسترز وسط تصفيق وبهجة واسعة من الجماهير.

وما إن أخذ مكانه واستعد للمواجهة، تذكرت اللاعبات أن بطولة ويمبلدون تشترط ارتداء اللون الأبيض، فبادرت البلجيكية كيم بسرعة لحقيبتها وقدمت له تنورتها الاحتياطية وأعطته أخرى قميصا أبيض.

وتقدمت كيم إليه وألبسته بنفسها التنورة التي كانت أصغر من مقاسه الحقيقي، لينقلب بذلك الملعب والمدرجات إلى ساحة من المرح والضحكات والتصفيق، ويبدأ التحدي وهو يرتدي تنورة نسائية وقميصا كلاهما أصغر من مقاسه.

وحسب التسجيل جمعت المباراة التي جرت الجمعة الماضي بين الزوجي أندريا جيغر وكيم ليو كليسترز من جهة ونظيرتيهما كونشيتا مارتينيز وريناي ستابس في الطرف الآخر من الملعب، واتصفت المباراة في مجملها بالفكاهة والمزاح مع عدد من المشجعين الآخرين.

ويتصدر الفيديو قائمة الترند على منصة يوتيوب بـ3.2 ملايين مشاهدة تقريبا منذ أسبوع على نشره، كما يلقى رواجا واسعا على المنصات الأخرى، ونقلت بعض الصحف أن كريس يعرض التنورة التي ارتداها في مباراته الشهيرة هذه بمزاد علني من أجل بيعها والتبرع بقيمتها للجمعيات الخيرية.

[ad_2]

لینک منبع

جزائريون لسفير السعودية #طبعا_مقاومة

[ad_1]

أشعلت تصريحات السفير السعودي بالجزائر سامي بن عبد الله الصالح مساء أمس الأربعاء منصات العالم الافتراضي، جراء وصفه حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس “بالإرهابية”، وذلك على وسم #طبعا_مقاومة.

[ad_2]

لینک منبع

#الصين.. مشاهد الفيضانات أقرب لتسونامي

[ad_1]

خلفت الفيضانات التي ضربت جنوب الصين في الأيام الماضية مشاهد وصفت بالمرعبة من شدة جريان المياه جراء هطول الأمطار الغزيرة لمدة أسيوعين على عدة مناطق بإقليم هونان جنوبي البلاد.

ولقي ما لا يقل عن 56 شخصا مصرعهم، وفقد 22 آخرون بالأمطار الغزيرة ما تسبب في قطع الطرق وتدمير المنازل، وانزلاقات ترابية، وفقا لما ذكره مسؤولون.

وتسببت الأمطار المستمرة إلى ارتفاع مستويات المياه في أكثر من 60 نهرا مختلفا فوق مستويات الإنذار، مما أجبر أكثر من 1.2 مليون شخص على مغادرة منازلهم، وأن أكثر من 38 ألف منزل قد انهارت، وتضرر ما يقرب من 880 ألف هكتار من المحاصيل.

وأظهرت تسجيلات مصورة معظمها من تشانغسا عاصمة مقاطعة هونان ارتفاعا كبيرا بمنسوب المياه، وسرعة جريان هائلة سحبت كل شيء معها، حتى أبنية مؤلفة من طوابق سقطت وأخرى أصغر حجما طفت على وجه الماء.

وأظهرت أخرى عمليات “بطولية” للدفاع المدني ومدنيين مساهماتهم في عمليات انتشال وإنقاذ محاصرين في المنازل أو الشوارع.

وبينت تسجيلات أخرى لناشطين حجم الأضرار الكبيرة التي خلفها أسبوعان من الأمطار الغزيرة على جنوب الصين، والمشردين الذين تقطعت بهم السبل، مما جعل هذه المشاهد تتصدر وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم حتى اليوم.

[ad_2]

لینک منبع

ناشطون يسخرون من #قطر_تنوم_مواطنيها_مغناطيسيا

[ad_1]

ما من يوم مضى من أيام الحصار المفروض على دولة قطر إلا طلت معه نباهة مغرد أو إعلامي أو شخصية بارزة تجيد العزف على وتر دول الحصار، ومع كل معزوفة لأحد من هؤلاء يتفجر سيل من السخرية والاستهزاء “لسخافتها وسذاجتها أو لغرابة مضمونها”.

واليوم يتفاعل القطريون مع وسم #قطر_تنوم_مواطنيها_مغناطيسيا استهزاء من تغريدة الدكتور الإماراتي سيف الظاهري “فوقوا يا أهل قطر من السبات والتنويم المغناطيسي، كل يوم يأتي سيكون أسوأ من قبله، تدخل الحكماء ضرورة ملحة”.

ومما سخر منه المغردون: قصة المعدة القطرية والأبقار التي تعاني من نقص الحليب ومن الحرارة، مرورا بقطر تتعامل مع الجن (وهي عبارة أطلقها مراسل قناة العربية في أفريقيا)، ثم أن قطر استبدلت أميرها -“القابع تحت الإقامة الجبرية”- بآخر شبيه له يسير أمام الشعب في الشوارع ويزور المطاعم.

وإلى #قطر_تنوم_مواطنيها_مغناطيسيا، تصل القصص المثيرة للسخرية التي شكلت مادة دسمة لرواد التواصل الاجتماعي، الذين قالوا إن “القصص التي تثيرها دول الحصار تبرز مدى تدني المطروح وضحالة المنسوب الفكري لديهم، وغياب الحجة والبرهان على اتهام قطر، فهم يلجؤون للمشاركات السخيفة”.

ونشر الناشطون تعليقات مليئة بروح فكاهية، وصورا للقطريين وهم نائمون جماعيا، وفيديوهات وهم يخضعون للتنويم المغناطيسي (مستوحاة من أفلام وقصص)، وكان أبرزها “القط توم” وهو يستعرض هذه القصص من كتاب أمامه ويغشى عليه من الضحك.

وتنبأ البعض أنه بعد كل هذه القصص “السخيفة”، سوف يكون هناك اتهام لقطر وتحميلها مسؤولية الاحتباس الحراري، وأنها هي سبب فشل مواطني دول الحصار وعدم قدرتهم على ضبط مصروفاتهم بما يتناسب مع دخلهم، وغير ذلك الكثير.

 

 

[ad_2]

لینک منبع

تساؤلات على أنقاض #تحرير_الموصل

[ad_1]

فتح الإعلان عن تحرير مدينة الموصل الباب أمام الكثير من التساؤلات التي كانت كامنة في نفوس رواد مواقع التواصل، وذلك عن الكثير من الأشياء والخفايا التي دفنها تحرير المدينة تحت أنقاضه، فيما الحكومة العراقية غارقة في نشوة النصر “المؤزر برفقة المليشيات الشيعية والحماية الدولية”، وهي تتناسى وتغيّب ما تخفيه هذه الأنقاض

كما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رسميا أمس الاثنين استعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يمثل أكبر هزيمة للتنظيم منذ إعلانه قيام ما سماها “دولة الخلافة” في المدينة قبل ثلاث سنوات.

ومن أهم التساؤلات المثارة: ماذا عن “الفظائع وجرائم الحرب” التي ارتُكبت بحق المدنيين والمعاملات التي مورست بحق أهل المدينة؟ كما جاء على لسان المسؤولة الكبيرة في منظمة العفو الدولية لين معلوف إن “الفظائع التي شهدها الناس في الموصل واحتقار الحياة الإنسانية من جانب كل أطراف النزاع، يجب ألا تبقى من دون عقاب”.

وأثاروا قضية الدمار الهائل الذي أحدثته المليشيات في كامل مدينة الموصل، وخصوصا الجزء القديم منها الذي يحمل بين جنباته كل معاني الإنسانية والتراث والتاريخ لأمم توالت على هذه المدينة، وكم من بريء احتضن هذا الركامُ جسده؟!

وتساءلوا أين جثث عناصر التنظيم الذين قُتلوا في المعارك؟ لماذا لم يظهرهم الجيش والمليشيات للإعلام والعالم؟ “أم أنهم مدنيون كانوا يتهمونهم بانتمائهم للتنظيم، وتمت تصفيتهم بناء على أفكار طائفية وتطهير عرقي دخلوا الموصل من أجله”؟

ولمصلحة مَن تمَّ تهجير أهالي الموصل من مساكنهم التي تحولت إلى أكوام من الحجارة والأنقاض، على أعتاب المنارة الحدباء التي كانت تشع بعلمها على العالم منذ آلاف السنين.

وعن  تدمير رمزي المدينة: مسجد النوري الكبير والمنارة الحدباء، قال مدونون إن “المعارك كانت مرصودة بعشرات الكاميرات، لماذا قطع التصوير ولم نر أي فيديو للمعارك حول المسجد عندما كانت في محيطه، ولا سيما مع رمزيته للطرفين؟ واكتفوا بإعلان تدميره على يد التنظيم، ما هذا الكذب؟”.

وغيرها الكثير من التساؤلات الكثيرة عن القتل والاغتصاب والسرقة وكثير من الأعمال غير الإنسانية التي مورست على البشر والحجر في المدينة.

 

 

[ad_2]

لینک منبع

‫#‏جريمة_النزهة.. "بسبب تحول الإنسان لحيوان"

[ad_1]

ما زالت ردود الفعل تتوالى على قضية الطفل السوري المغتصب والقتيل في الأردن قبل يومين عبر وسم #الطفل_السوري الذي يفعّل مع كل نائبة تصيب الأطفال السوريين، وبعد أن هز نبأ مقتله الشارع الأردني والعربي عموما من “بشاعة” الحدث أطلقوا وسم ‫#‏جريمة_النزهة.

وعبر الناشطون عن مدى اشمئزازهم من هكذا تصرف، وطالبوا بالقصاص من مرتكب الجريمة المزدوجة، وإنزال العقاب السريع بمرتكبها ليكون رادعا لكل من تراوده نفسه القيام بمثل هكذا تصرف، بحسب الناشطين.

وطغت أخبار الجريمة على المشهد في الأردن، كون المجني عليه طفلا يبلغ من العمر سبع سنوات، وثانيا أنه لاجئ سوري فر من جحيم الحرب، ليقع في حضن القتل والاغتصاب “الحيواني” في بلد يجب أن يحميه ويرعاه، وفق ناشطين.

وما زاد من حدة الغضب قضية مشابهة سبقت مقتل الطفل بيومين في تركيا، وذلك في قضية اغتصاب وقتل مماثلة وقعت على سيدة وطفلها البالغ من العمر عشرة أشهر، والتي كانت هي أيضا بسبب “تحول بعض البشر لحيوانات تتبع الغريزة والشهوة الحيوانية”، حسب وصفهم.

فكانت القضيتان بمثابة شرارة لإشعال مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من المشاركات اللاذعة، والتعبير عن مدى غضبهم من قسوة المشهدين، والاستهتار بأرواح وأعراض المستأمنين في مواقع اللجوء.

فغرد ناشط ضد مرتكبي هذه الجرائم البشعة “إلى هؤلاء البهائم نقول لهم، إن الطفل اللاجئ، والسيدة اللاجئة، لم يأت لبلدكم لأنه ليس لديه كرامة، بل أجبرتهم وحشية النظام على اللجوء لبلدكم، فلا تستهتر بأعراض المستضافين”.

وكتب محمد “ما هذه الغريزة الحيوانية التي يبديها بعض المواطنين اتجاه اللاجئين، يجب القصاص منهم جميعا، وعلى جرائمهم حتى لا تسول للآخرين أنفسهم القيام بذلك”.

ونفى الناشطون أن يكون من ارتكب جريمة الأردن رجل دين وأنه مدرس الطفل بالمسجد كما يروج، وأكدوا أنه من أصحاب السوابق، وليس له أي علاقة بالدين إطلاقا، وأن الصورة المنشورة لرجل دين أنه هو الفاعل غير صحيحة وملفقة، “أجزم بأنّها مدبّرة لتخويف الناس من إرسال أبنائهم إلى #المساجد والمراكز القرآنية، وخاصّة في فترة العطلة الحالية، ولتكريه الناس بالمساجد والشيوخ”.

بينما استشرف البعض الآخر الأيام السوداء التي يعيشها هؤلاء الأطفال، وقلة الرعاية التي تحيط بهم، ورأى البعض أن الجرائم قائمة في كل زمان وبلد، ولكن دور الحكومة هنا بالقصاص، “لا توجد جريمة جميلة وأخرى بشعة كل الجرائم متشابهة، والاختلاف يكمن في العدل بالقصاص”.

 

[ad_2]

لینک منبع

#لطفي_بوشناق.. بلسم اللاجئين السوريين

[ad_1]

شارك الفنان التونسي لطفي بوشناق مجموعة من اللاجئين السوريين الغناء في أحد شوارع إسطنبول التركية قبل أيام، فحظيت هذه المشاركة بثناء واحترام كبيرين من المتابعين، ولقيت رواجا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهر تسجيل مصور لحظة انضمام بوشناق بمحض الصدفة لفرقة موسيقية بسيطة تتبع للاجئين سوريين كانوا يغنون بمنطقة تقسيم في إسطنبول تحديدا شارع الاستقلال، ففاجأهم بانضمامه إليهم ومشاركتهم الغناء.

وأدى لطفي مقطوعة غنائية بسيطة، تتحدث عن السفر والغربة وعذابها في أرض الله، لينتقل عقب انتهائه من الغناء إلى جمع بعض الأموال لهم من الجمهور الذي كان واقفا ويستمتع بأداء الفرقة وبوشناق على وجه الخصوص، ومن ثم تابع طريقه وغادرهم.

وتركت هذه الوقفة اللافتة أثرا كبيرا في نفوس الحاضرين والفرقة فوصفها مغرد بقوله “حضرت فيديو للطفي بوشناق غير لي يومي وبسطني وهو يغني بالشارع مع شباب سوريين وبعده جمع لهم أموالا”.

ووفق ناشطين فإن بوشناق أعجب بالفكرة وأداء الفرقة، فانضم لهم بغرض تشجيع من حولهم لمساعدتهم ودفع المال لهم من المارة والمتجمهرين حولهم.

وراجت هذه المشاركة على مواقع التواصل من قبل تونسيين وسوريين تحت عنوان “الأغنية التونسية السورية” وحظيت بـ 215 ألف مشاهدة على فيسبوك وعشرات الآلاف على منصة يوتيوب منذ ثلاثة أيام.

ومنذ فترة يشغل لاجئون سوريون عدة شوارع بإسطنبول بفرق موسيقية تمتهن الفن والغناء، بهدف إمتاع المارة وتحصيل بعض الأموال، لإشباع حبهم الفني ومساعدتهم في حياة اللجوء.

[ad_2]

لینک منبع

احتفاء بـ#قطر_تنتج_6_ملايين_برميل

[ad_1]






كاريكاتير يصور حال دول الحصار (ناشطون)


كاريكاتير يصور حال دول الحصار (ناشطون)



 

وتوسم الناشطون خيرا بهذا الإعلان واعتبروه رسالة سياسية واقتصادية قوية للعالم، ولا سيما في هذا الظرف الذي تمر به دولة قطر، ممثلا بالحصار المفروض عليها برا وبحرا وجوا من أربع دول، واعتبروه خير رد على “المتربصين” بقطر وأهلها، وكذلك رأوا على الصعيد الدولي أنها فرصة كبيرة لإظهار قطر نفسها بمظهر الشريك التجاري القوي للعالم من خلال التربع على عرش إنتاج الغاز المسال فيه.

ووجد بعض المغردين في ذلك فرصة لإغاظة الدولة المحاصِرة، من خلال رسائل سخرية ومقارنة بعض الأشياء بين دولهم، وحظي الرئيس المصري بالنصيب الأكبر من هذه السخرية “كونه الأكثر لهاثا وراء الرز الخليجي” ويقولون إن “#السيسي نادم على المشاركة في حصار قطر” لتفويته فرصة تحصيل بعض “الرز” من الدوحة.

وتصدر الوسم يوم أمس لساعات عقب الإعلان عن هذه الزيادة، وما زالت التفاعلات مستمرة عليه حتى اليوم.

 

المصدر : الجزيرة


[ad_2]

لینک منبع

مغردون: #الإمارات_أساس_المشكلة

[ad_1]

يحمّل ناشطون قطريون وعرب مسؤولية الأزمة الخليجية “المختلقة” على دولة الإمارات العربية المتحدة عبر وسم #الإمارات_أساس_المشكلة، في إشارة إلى الدور المحوري الذي تلعبه الإمارات في “التآمر” على قطر تحديدا.

[ad_2]

لینک منبع

مغردون جزائريون: #إعدام_قتلة_الأطفال_مطلب_شعبي

[ad_1]






مطالب شعبية بإعدام قتلة الأطفال (ناشطون)


مطالب شعبية بإعدام قتلة الأطفال (ناشطون)



أطلق ناشطون جزائريون حملة للمطالبة بتطبيق القانون على قتلة الأطفال في بلدهم، بعد أن أصبحت تلك ظاهرة “متكررة” تؤرق الأهالي، حيث تبدأ باختطاف الأطفال وتنتهي بقتلهم، حسب وصفهم، فتشاركوا حملتهم على وسم #إعدام_قتلة_الأطفال_مطلب_شعبي، بعد مقتل أحد الأطفال قبل أيام.

وأثارت قضية مقتل الطفل حسام بلقاسمي منذ أيام الرأي العام الجزائري، بعد أن تناولتها الصحافة المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي منذ اختفاء الطفل إلى أن عثر عليه ميتا بعد ثلاثة أيام من اختفائه حتى إطلاق الحملة للقصاص من الفاعل، ما جعل الوسم يتصدر قائمة المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي الجزائرية.

واختفى الطفل حسام، البالغ من العمر ثماني سنوات، من بيته في مدينة بوسماعيل الساحلية بولاية تيبازة ظهر يوم الأربعاء الماضي، بعد خروجه من البيت لشراء بعض الحلويات من متجر الحي، ليعثر عليه  أول أمس السبت عائما على سطح إحدى البرك المائية بالمنطقة، حسب ما نقلت الصحف المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وانتهز الناشطون الفرصة لتسليط الضوء على هذه “الجريمة” بحق الطفولة، وأكدوا على ضرورة عدم التراخي في هذه القضايا، وأن يفعل القانون بصرامة لردع القتلة في البلاد، وعلى أنه “يجب تطبيق القصاص في بلادنا، يجب أن تتطهر من المجرمين”.

وعبروا عن مدى الخوف الذي ينتاب الأسر على أطفالها جراء ما خلفه بلقاسمي في نفوسهم “والله أنا عندي ثلاث بنات صغيرات، وكلما حدثت جريمة على هذا القدر من البشاعة شعرت وكان النار تلتهم صدري”.

 

 

المصدر : الجزيرة


[ad_2]

لینک منبع