حصار قطر.. انتهاكات في كل الاتجاهات

[ad_1]

أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات مع عدد من الطلاب القطريين ممن لم يتمكنوا من مواصلة تعليمهم في الإمارات والبحرين، وقالت إحدى الطالبات إن حصاد سنة كاملة من الدراسة في الإمارات ذهب أدراج الرياح.

ونسبت هيومن رايتس إلى أحد الطلاب القطريين ممن كانوا يحضرون برامج جامعية أو دورات تدريبية متخصصة في الإمارات القول إنهم جميعا سحبوا من دوراتهم وطلبت منهم العودة إلى قطر.

وقال “حسن” (34 عاما) -وهو من بين 13 قطريا يدرسون في مدرسة للطيران بالإمارات- إن مجموعته أكملت دورتين فقط من الدورات الخمس اللازمة للتخرج، مشيرا إلى أن البديل هو الذهاب إلى بريطانيا أو الولايات المتحدة، وهو يجهل ما إذا كانت الاعتمادات ستنقل.

وقالت رنا” –وهي قطرية عمرها 22 عاما- إن طردها من إحدى الجامعات بالإمارات عرقل خطتها لمتابعة التعليم العالي في فرنسا في نهاية المطاف “كل ما يمكنني قوله إن هذا الحصار سلبني الحق في متابعة التعليم الجيد الذي أهدف إلى تحقيقه، لقد أضر هذا الحصار بأحلامنا ومستقبلنا”.

وحرم القطري الطالب في جامعة عجمان بالإمارات (ح. م) من متابعة دراسته، ويقول في شكواه “بقي أمامي اختباران فقط لأكمل رحلتي الجامعية، لكن الإمارات تمنعني كقطري من دخول أراضيها وهذا سيمنعني من إكمال حلمي ومشواري التعليمي”.

في المقابل، أمرت الحكومة القطرية بتأجيل الامتحانات لطلاب دول الحصار حفاظا على حقهم في متابعة التعليم، وكي لا يخسروا عاما دراسيا كاملا.

[ad_2]

لینک منبع

الإمارات.. انتهاكات عابرة للحدود

[ad_1]

للإمارات تاريخ متقادم نسبيا بمجال القمع والضيق بالرأي، لكنه توحش أكثر في غمرة الربيع العربي وارتداداته، حيث شنت سلسلة من الاعتقالات التعسفية الواسعة في صفوف مواطنيها منذ إطلاق صافرته الأولى.

[ad_2]

لینک منبع

الحملة على الجزيرة.. وقائع ودوافع

[ad_1]

أثار مطلب إغلاق قناة الجزيرة الذي قدمته دول الحصار إلى دولة قطر -ضمن 13 بندا- الكثير من الاستغراب لدى الإعلاميين والمتابعين، باعتبار أن طلب إغلاق مؤسسة إعلامية ذات صيت عالمي بشكل مباشر يمثل سابقة في سياق الصراعات الدولية.
واستدعى هذا المطلب موجة تضامن واسعة مع الجزيرة. وأدانته معظم المؤسسات الإعلامية الدولية والمنظمات الدولية ورجال الصحافة والإعلام، واعتبرته صحيفة الغارديان “سخيفا”، في حين أكد الكثير من الهيئات والمؤسسات أنه مناف للأعراف، وهدفه ضرب حرية الرأي والتعبير.
وأكدت صحيفة نيويورك تايمزالأميركية أن مطلب إغلاق الجزيرة كان في أول سلم اهتمامات دول الحصار بهدف “إقصاء صوت قد يدفع المواطنين إلى مساءلة حكامهم”، في إطار حرب على حرية الإعلام والمعلومة.
ولم تكن الجزيرة ومنذ انطلاقتها عام 1996 بمنأى عن سهام النقد والهجوم والاستهداف من قبل دول الحصار نفسها، من خلال التضييق على عمل الصحفيين ثم اعتقالهم وإغلاق مكاتب الشبكة، بما يشير إلى أن الطلب الأخير هو تعبير  عن رغبة “أصيلة” لإزاحتها الجزيرة نهائيا عن المجال الإعلامي.
وتأتي هذه “الهجمة” الجديدة على الجزيرة -كما وصفتها جمعية الصحفيين الدولية- لتستحضر سياقات رفض النظام العربي الرسمي لتوجه القناة الإعلامي الحر والسعي لتنميط الخطاب الإعلامي ووضعه في خانة التأييد المطلق لتوجهات السلطة، ومغالطة الرأي العام.
الجزيرة نت تنشر تغطية عن وقائع حملة دول الحصار على الجزيرة ودوافعها وأبعادها، من خلال مقالات تحليلية وتقارير، وأخبار من الصحافة الدولية وردود أفعال المؤسسات الصحفية الدولية.

[ad_2]

لینک منبع

علماء مسلمون.. الثوابت وإكراهات السياسة

[ad_1]

طرحت مسألة حصار قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، الذي بني على ادعاءات وأسباب واهية ومفبركة، إشكالات سياسية وقانونية، وأدت إلى مأزق أخلاقي لمن انخرطوا في الترويج لهذا الخطاب، خاصة من هيئات دينية وعلماء ودعاة وفقهاء تماهوا مع توجهات ساستهم.

ويعيد هذا التموضع مع خطاب السلطة استحضار جدلية “الفقيه والسياسي” المزمنة، وموقف عالم الدين من المسائل السياسية الشائكة، وموضعه بين الثوابت الدينية والإكراهات السياسية الظرفية، وتبرير الجور والاستبداد أو المواقف السياسية غير الجائزة من خلال مبدأ “طاعة أولي الأمر” دون تمحيص.

وتخلق هذه المواقف -وبشكل عام استدعاء الديني لتبرير الفعل السياسي على علاته- التباسا كبيرا وحيرة لدى عامة المسلمين، خاصة إذا كانت صادرة من أطراف دينية لها دورها ووزنها في المجال الديني، وبشكل أكبر إذا كانت هذه المواقف متغيرة ومتأرجحة بما لا يتناسب مع ثوابت الدين ومقاصده الكبرى.

وفي هذا السياق تقدم الجزيرة نت تغطية بعنوان” علماء مسلمون.. الثوابت وإكراهات السياسة”، تتضمن مقالات وتقارير وحوارا حول الموضوع، في محاولة لفهم أبعاد المسألة وتجلياتها.

[ad_2]

لینک منبع

مصر والسودان.. علاقة متأرجحة

[ad_1]

في أكتوبر/تشرين الأول 2016 وقّع الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والسوداني عمر البشير وثيقة شراكة إستراتيجية بين البلدين، لكن علاقة البلدين ما لبثت بعد شهور أن تدهورت على خلفية عدد من الملفات، وبينها تنازع ملكية مثلث حلايب وشلاتين الحدودي، وتقييد سفر المصريين إلى السودان، وحظر استيراد الخرطوم البضائع المصرية، إلى جانب تباين مواقف البلدين من سد النهضةالإثيوبي الذي أثار عند بدء إنشائه قلق القاهرة والخرطوم معا.

ومنذ أربع سنوات تقريبا، تضخمت قائمة الملفات الخلافية؛ حيث باتت تشمل الإخوان المسلمين المصريين الذين لجؤوا إلى السودان بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي عام 2013، إلى جانب مزاعم دعم مصر حركات مسلحة مناهضة للحكومة السودانية في دارفور.

ورغم مساعي مسؤولي البلدين لاحتواء الأزمات المتراكمة بينهما عبر القنوات الدبلوماسية، فإن علاقة مصر والسودان بقيت منذ زمن مدموغة بهذا الطابع المتمثل في التوترات المتكررة والخلافات المكتومة، إلى جانب سعي سلطات البلدين لضبطها ومنعها من التفاقم.

الجزيرة نت تفتح ملف العلاقات المتأرجحة بين الخرطوم والقاهرة عبر مقاربة تحليلية ومتابعة إخبارية لأبرز الملفات الخلافية بين البلدين، وهي تضم تقارير وخرائط ومقالا تحليليا، إضافة إلى رصد لأبرز محطات التوتر بين سلطات البلدين.

[ad_2]

لینک منبع

"النسبية اللبنانية" في الميزان

[ad_1]

توصل أركان الحكم في لبنان أواسط يونيو/حزيران 2017 إلى اتفاق على تغيير قانون الانتخاب اللبناني المعمول به منذ تأسيس الجمهورية عام 1920. وجرى تثبيت الاتفاق داخل الحكومة الائتلافية وفي البرلمان قبل أيام قليلة من انتهاء ولايته.

وامتدح الرئيس ميشال عون القانون الجديد واعتبره “نقلة مهمة في مسيرة الحياة السياسية” رغم تأكيده أنه لا يعبّر عن تطلعات التيار الذي يمثله. وصدرت مواقف مماثلة من زعيم التيار العوني وزير الخارجية جبران باسيل الذي نعت القانون الجديد “بالنسبية الميثاقية”، وشكر زعيم تيار المستقبل سعد الحريري وحزب الله على دورهما في تسهيل تمرير النسبية بعد طول عمل بالنظام الأكثري.

غير أن منتقدي القانون اعتبروا أنه أفرغ النسبية من مضمونها لأنه جاء ثمرة لتوافق زعماء الطوائف عليه عبر إعادة توزيع الدوائر الانتخابية بما يحفظ التوازن القائم بينهم وبقاءهم في صدارة المشهد السياسي، علما بأن هذه المعضلة تكتسب بعدها العربي لأن المحاصّة الطائفية المعمول بها في لبنان منذ تأسيس الجمهورية انتقلت -بصورة أو بأخرى- إلى العراق بعد احتلاله عام 2003، وإقامة نظام سياسي جديد فيه يقوم على توزيع السلطات بين المكونات الطائفية والقومية الموجودة على أرضه.

الجزيرة نت تسلط الضوء على القانون الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الانتخابات المقبلة التي حدد موعدها في مايو/أيار 2018. وتتضمن التغطية تقارير إخبارية حول الأنظمة الانتخابية في لبنان، وحصيلة الرابحين والخاسرين من القانون الجديد، إضافة إلى خرائط للدوائر الانتخابية التي شهدت التغيير. 



توزيع الدوائر الانتخابية

 



توزيع الكتل



بين الترحيب والتحفظ

لقي إقرار البرلمان اللبناني قانونا جديدا للانتخابات يعتمد النظام النسبي لأول مرة بتاريخ البلاد، ترحيبا من معظم القوى السياسية، لكنه واجه في الوقت نفسه تحفظات وانتقادات. لمتابعة القراءة اضغط على الصورة.



خطوة إلى الأمام

حقق المطلب التاريخي للبنانيين بقانون يعتمد النسبية بدل الأكثرية خرقا محدودا من خلال مصادقة البرلمان الأسبوع الماضي على قانون يعتمد الاقتراع النسبي لأول مرة في تاريخ لبنان، وجاء ذلك بعد نقاش طويل توصلت خلاله “أحزاب السلطة” إلى القانون الجديد الذي قسمت فيه البلاد إلى 15 دائرة. للمتابعة اضغط على الصورة.



هل تؤثر النسبية على البرلمان

اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون إقرار القانون الانتخابي الجديد بمثابة “ولادة حياة سياسية جديدة” في البلاد، بينما أشاد رئيس الحكومة سعد الحريري بالقوى السياسية التي توافقت بشأنه، رغم أسفه لعدم تمرير الكوتا النسائية. لمتابعة القراءة اضغط على الصورة.



النسبية والطائفية


طُويت صفحة إقرار قانون جديد للانتخابات النيابية في لبنان، بعد جدل سياسي ودستوري وقانوني لم يخل من توتر استمر سنوات، واستُخدمت فيه كل الأسلحة الطائفية والذرائع المذهبية والمصالح الذاتية والعامة. لمتابعة القراءة اضغط على الصورة.





المصدر : الجزيرة




[ad_2]

لینک منبع

حصار قطر.. آثار ونتائج

[ad_1]

باغتت السعودية وحليفتاها الإمارات والبحرين العالم فجر الخامس من يونيو/حزيران الجاري بإجراءات غير مسبوقة ضد قطر جارتهم وشقيقتهم في مجلس التعاون. تم ذلك بمشاركة مصر وعلى خلفية مزاعم بتمويل الإرهاب وتوجيهه.

واتخذت تلك الإجراءات صيغة المقاطعة الدبلوماسية والحصار الاقتصادي والحظر الذي كان ضحيته الأولى آلاف الأسر الخليجية المقيمة في هذه الدول.

وردت قطر على الهجمة بالتزام ضبط النفس والدعوة إلى التعقل ورفض الاتهامات الكيدية وسط استنفار دبلوماسي دولي لإيجاد مخرج للأزمة.

وانفردت تركيا بإعلانها تفعيل اتفاقية سابقة للتعاون العسكري مع قطر إلى جانب عرضها التوسط لحل الخلاف، وهو ما حقق التوازن -وفق أحد المحللين- بالنظر إلى استقواء الأطراف الفاعلة في حصار قطر بإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

الجزيرة نت أعدت تغطية إخبارية تتناول آثار مقاطعة قطر وحصارها على كل المستويات والنتائج السياسية والدبلوماسية على الأزمة ما زالت فصولها تتوالى.

[ad_2]

لینک منبع