فيدرر.. توأمان و93 لقبا و100 مليون دولار

[ad_1]

لاعب سويسري دخل عالم التنس من أوسع أبوابه، فقد حقق عدة ألقاب منها بطولة ويمبلدون ثماني مرات حتى 2017، حصد أكثر من 100 مليون دولار بعد فوزه بـ 93 لقبا في بطولات التنس.

المولد والنشأة
ولد روجيه فيدرر في 8 أغسطس/آب 1981 بمدينة بازل لأب سويسري هو روبير وأم جنوب أفريقية هي لينيت، وبدأ بممارسة كرة المضرب في الثامنة من عمره.

هو الآن والد لأربعة أطفال (توأم ولدان وتوأم بنتان) من زوجته ميروسلافا (ميركا)، لاعبة كرة المضرب السابقة التي عرفها أثناء أولمبياد مدينة سيدني الأسترالية عام 2000.

التجربة الرياضية
لم تكن موهبته في المراحل الأولى خافية على أحد، لكن طباعه الحادة وسرعة غضبه هددت مستقبله.

وقد أقر اللاعب السويسري بأنه مر “بأوقات صعبة” ليتمكن من “التصرف اللائق على أرض الملعب.. كان ذلك عندي مسألة مهمة”.

لكن بعد مأساة شخصية اتخذت مسيرة فيدرر منحى مختلفا، فمع بلوغه سن الحادية والعشرين توفي صديقه المقرب ومدربه في الأعوام الأولى لممارسة كرة المضرب بيتر كارتر في حادث سير بـجنوب أفريقيا. ومنذ ذلك الحين قطع فيدرر عهدا على نفسه لتحقيق الفوز تلو الآخر، بأسلوب سلس ورشيق يضع حدا لنزعاته العصبية.

أحرز أول لقب في مسيرة احترافه بدورة ميلان الإيطالية 2001، وحصد منذ ذلك الحين لقبا على الأقل في كل سنة، باستثناء عام 2016 حين توقف موسمه في نصفه تقريبا وغاب ستة أشهر بسبب معاناة مع إصابة في الركبة.

في 2001، هزم فيدرر الأميركي بيت سامبراس -أحد أبرز اللاعبين في حينها الذي يتشارك مع فيدرر في نيل سبعة ألقاب في بطولة ويمبلدون على الملاعب العشبية بـلندن- لكنه خسر في الدور الأول بعد عام.

تغير الكثير منذ أحرز فيدرر أول لقب كبير، بتغلبه على الأسترالي مارك فيليبوسيس على الملعب الرئيسي في ويمبلدون عام 2003.

منذ بداية 2017 أعاد فيدرر إلى الأذهان المستوى الذي قدمه في أعوام القمة، ولا سيما في العقد الأول من الألفية الجديدة. بدا عائدا بقوة بعد أشهر الراحة والإصابة، إذ أحرز في يناير/كانون الثاني 2017 لقب بطولة أستراليا المفتوحة أول ألقابه الكبيرة منذ 2012.

ففيدرر العائد من الإصابة نجح بداية عام 2017 في تحقيق بطولات أسترالية المفتوحة وماسترز الهند وماسترز ميامي، قبل أن يتمكن من استعادة بطولة ويمبلدون اللقب الغائب عن خزائنه منذ خمسة أعوام وتحديدا منذ عام 2012، ليتوج للمرة الثامنة في تاريخه، ويستحق الحصول على مبلغ 2.2 مليون جنيه إسترليني (2.88 مليون دولار).

وبعد تتويجه ببطولة ويمبلدون الدولية، كتبت للاعب السويسري شهادة ميلاد جديدة بالعودة إلى المنافسة على البطولات والألقاب بقوة.

وكان فيدرر قد فاز باللقب أعوام 2003 و2004 و2005 و2006 و2007 و2009 و2012
واعتلى فيدرر عرش أكثر اللاعبين تتويجا ببطولة ويمبلدون بعدما فض الشراكة مع الأميركي بيت سامبراس.

كما أصبح فيدرر أكبر لاعب سنا يتوج بلقب ويمبلدون منذ بدء عصر الاحتراف عام 1968 إذ يبلغ من العمر 35 عاما عام 2017.

بقاؤه على أرض الملعب يثير الإعجاب، فحتى يوليو/تموز 2017، لعب 102 مباراة على ملاعب ويمبلدون، و100 في ملبورن ضمن بطولة أستراليا المفتوحة، و89 في فلاشينغ ميدوز الأميركية، و81 في رولان غاروس الفرنسية على الملاعب الترابية.

video

ورغم هذه الإحصاءات الكفيلة بحجز موقع دائم له بين أكبر الأسماء في عالم الرياضة على مر التاريخ، يقر فيدرر بأن توتره العصبي لا يزال كما هو قبل كل مباراة مهمة.

ويقول “أحيانا أشعر بأن (هذا التوتر) ينعكس تباطؤا في حركة الرجلين، أو تسارعا في نبض القلب (…)، لطالما قلت إنني سعيد لأنني أشعر بهذه الأمور، لأن ذلك يعني أنني مهتم”.

الجوائز والألقاب
رصيده في الألقاب الكبرى موزع على البطولات الأربع؛ خمس في أستراليا، ولقب في فرنسا، وسبع في ويمبلدون، وخمس في الولايات المتحدة. إلى ذلك أضاف 26 لقبا في دورات الماسترز، وذهبية أولمبياد 2008 في فئة الزوجي، وكأس ديفيس للمنتخبات 2014.

وفي مجموع جوائزه، حصد فيدرر أكثر من 100 مليون دولار بعد فوزه بـ 93 لقبا في دورات المضرب.

وكان لرصيد فيدرر أن يكون أكبر لو لم يواجه في مسيرته لاعبين من طراز الإسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش، اللذين خسر أمامهما في تسع مباريات نهائية في البطولات الكبرى.

[ad_2]

لینک منبع