عبد الباري عطوان: المملكة تنتظر اعلانا واحدا فقط ..هل نحن أمام “انقلاب أبيض” ؟

[ad_1]

العالم – السعودية
هذا المرسوم الملكي بإنشاء هذا الجهاز الأمني، وإلحاق كل المُؤسّسات الأمنية الأخرى به، بما في ذلك القوّات الخاصّة، ووحدة مُكافحة الإرهاب، وفرع التحقيقات، يعني نزع جميع الصّلاحيات الأمنية المُهمّة من وزارة الدّاخلية، وتحويلها إلى وزارة “بروتوكولية” تنحصر مهامها في قضايا المُرور، ومُكافحة الجريمة والمُخدّرات، وما شابه ذلك من أمور جنائية.

صحيح أن وزارة الدّاخلية ظلّت محصورةً في أسرة الأمير نايف بن عبد العزيز بعد الإطاحة بنجله وخليفته الأمير محمد بن نايف ولي العهد “المَعزول”، وتعيين ابن شقيقه عبد العزيز بن سعود بن نايف في هذا المنصب، لامتصاص غضب هذا الفرع من الأسرة بعد عزل محمد بن نايف من ولاية العهد، وكل مناصبه الأخرى، وفرض الإقامة الجبرية عليه في قصره في مدينة جدّة، في “انقلابٍ صامت”، ولكن الصّحيح أيضًا أنه، وبعد نقل جميع صلاحياتها الأمنية إلى الهيئة الجديدة، باتت وزارة “منزوعة الدّسم” وبلا مخالب أو أنياب، وهي الوزارة التي كانت الأهم في الدّولة، وصمّام الأمان لاستقرارها، ووجود الأُسرة الحاكمة.

تعيين الجنرال عبد العزيز الهويريني، رئيسًا لجهاز “أمن الدّولة” الجديد، ربّما يكون إجراءًا انتقاليًا مُؤقّتًا، لأن الجنرال الذي عمل مُستشارا للأمير بن نايف، ويَعرف جيّدًا مفاصل وزارة الدّاخلية، ويملك كفاءة عالية في الحِفاظ على أمن البلاد ومُحاربة الإرهاب، الأمر الذّي جعله مصدر ثقة للأجهزة الأمنية الأمريكيّة التي تعاونت معه، ولا نستبعد أن يتم إعفاؤه من منصبه فور إكمال مُهمّته الجديدة في وضع هيكلية الجهاز الأمني الجديد، خاصّةً بعد تردّد تقارير غير مُؤكّدة بوضعه تحت الإقامة الجبرية بعد عزل الأمير بن نايف.

الجنرال الهويريني، بحُكم كونه من عامّة الشعب، وليس من الأسرة الحاكمة، لا يُشكّل خطرًا على الملك المُقبل، أي الأمير محمد بن سلمان، ولكن قُربه من الأمير بن نايف، وقبلها والده، لا يبعث على الاطمئنان، ولا يُوحي بالثّقة، لأن الأمير بن سلمان يُفضّل، وبالنّظر إلى تعيينات سابقة، العمل مع رجاله فقط، خاصّة في المناصب الأمنية والعسكرية الحسّاسة، وهذا الأمر غير مُفاجيء في منطقة الشرق الأوسط المعروفة بانقلاباتها وحُروبها وثوراتها والتدخّلات الخارجية، والأمريكيّة بالذّات في شؤونها الداخلية والخارجية معًا.

لا نختلف مُطلقًا في هذه الصحيفة “رأي اليوم” مع مُعظم الآراء، إن لم يكن كلها، التي تقول أن الأمير بن سلمان، وبعد هذا المرسوم، عمل على تركيز كل السّلطة السّعودية ومؤسساتها بين يديه وأنصاره، في سابقة لم تعرفها الأسرة السّعودية مُنذ سيطرتها على الحُكم، حيث جرى العُرف على توزيع دائرة المُشاركة فيه، أي الحُكم، على مُعظم أجنحتها، وتحقيق توازن في هذا المضمار، والسّعودية اليوم هي غير السّعودية التي نعرفها، وهذا لا يعني أنّها أفضل أو أسوأ، فالسّنوات القليلة المُقبلة، وفي ظِل حُروبها الحاليّة في اليمن، وربّما القادمة في قطر، هي التّي ستُجيب على هذا السّؤال.

عملية التّهميش لم تمس بعض أجنحة العائلة، وأبناء الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود الأحياء، ونسبة كبيرة من أحفاده فقط، وإنّما بعض أبناء الملك سلمان، أشقاء الأمير محمد، ولي العهد، باستثناء أخيه خالد الذي جرى تعيينه سفيرًا في واشنطن، ولم يتم تعيين الأشقّاء الآخرين حتى الآن، مثل سلطان، وعبد العزيز، وفيصل، إلا في مناصب “ثانوية” في نظرهم والكثيرين غيرهم.

حتى قائد الحرس الملكي الفريق حمد العوهلي، المَعروف بولائه للملك والأسرة، أُطيح به من منصبه، وجرى تعيين الفريق أول سهيل المطيري خلفًا له، وكأنّ الأمير محمد بن سلمان يقول هذا هو رئيس حرسي الملكي المُستقبلي.

المملكة الآن حسب توقّعاتنا تنتظر مرسومًا أو إعلانًا واحدًا فقط، وهو أن يصحو الناس فجر أحد الأيام، أو في ساعةٍ مُتأخّرةٍ من الليل، على بيانٍ صادرٍ عن الديوان الملكي يُعلن تنازل الملك سلمان عن العرش لابنه محمد، ويدعو أعضاء الأسرة الحاكمة وكِبار مُوظّفي الدّولة، ورجال الدّين والمُواطنين إلى مُبايعته، ولا نعتقد أنّ هذا اليوم بات بعيدًا.

هل سيكون هذا الانتقال للسّلطة بالسّلاسة “المُعلنة” نفسها التي حدثت عندما تمّت الإطاحة بوليين للعهد (الأمير مقرن ومحمد بن نايف في غُضون عامين)؟، لسنا من المُنجّمين وقُرّاء الكف، ولكن لا نستبعد أي من الاحتمالات المَطروحة، وما أكثرها هذه الأيام.

عبد الباري عطوان / رأي اليوم

109-1

[ad_2]

لینک منبع

جديد الحرب السورية: الأزمة تنتقل الى صانعيها؟!

[ad_1]

 العالم – سوريا

وهنا فإن عدة مسائل واضحة، جعلت القارئ للمشهد السوري، يلاحظ انتقالها من دائرة الإهتمام الأول الى الدائرة الثانية بعد أن طغت الأزمة الخليجية على المشهد السياسي الإقليمي والدولي. فكيف يمكن تحليل المشهد المتعلق بالأزمة السورية محلياً؟ وماذا به إقليمياً ودولياً؟.

المشهد المتعلق بالأزمة السورية

يمكن تحليل المشهد السوري من خلال التالي:

أولاً: على الصعيد العسكري المتعلق بالأزمة السورية، مُني تنظيم “داعش” الإرهابي بهزيمة عسكرية في الموصل، وكذلك في الرقة. وهو ما لعب دوراً في قلب المزيد من المعادلات لصالح الجيش السوري المرتبط مباشرة بهذه النتائج. الأمر الذي نتج عنه تلاحم للجيشين العراقي والسوري عند معبر التنف الحدودي وهو ما يخدم الجيش السوري وحلفاءه استراتيجياً.

ثانياً: على الصعيد السياسي الدولي المتعلق بالأزمة، اختفى التداول بشرعية الرئيس الأسد، بل بات يُشكل رغبة دولية عبَّر عنها كل من الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي ايمانويل ماكرون، مما يعكس تحولا في الموقف الدولي تجاه الأزمة.

ثالثاً: على الصعيد الميداني المحلي السوري المتعلق بالحرب على الإرهاب، يبدو أن نار الأزمة الخليجية أشعل الصراع بين الموالين لكل من قطر والسعودية من الجماعات الإرهابية، وبدأت تظهر علامات حرب الإلغاء بين الطرفين.

رابعاً: على الصعيد السياسي المحلي السوري، يبدو أن الرئيس الأسد يعمل وفريقه على الإنتقال نحو مرحلة ما بعد الأزمة وهو ما تظهره بوضوح، اللقاءات التي يُجريها، لا سيما مع رئيس الهيئة المركزية للرّقابة والتفتيش، والتي يجري العمل معها على وضع خطط لمعالجة الفساد الإداري، الأمر الذي يُظهر الدولة السورية بشكل متماسك وقادر على الحكم.

المشهد الإقليمي

عدة مسائل يمكن الإشارة لها فيما يلي:

أولاً: أمام احتدام الصراع بين الدول الأربع وقطر، يجري الحديث عن انفراج في الأزمة السورية. لتنتقل الأزمة الى صُناعها وتبدأ عملية التخطيط لما بعد الحرب السورية. في حين سيُساعد الخلاف داخل مجلس التعاون على فتح باب الحل في سوريا. خصوصاً أن البعض بدأ يعتبر الأزمة الخليجية من نتائج صمود الجيش السوري، والذي أفقد الدول الخليجية رهاناتها وأدخلها في لعبة تضارب المصالح.

ثانياً: انتقل الإهتمام السعودي الى الأزمة الخليجية، وصرفت الرياض نظرها عن الأزمة السورية وأهدافها. في حين تُعاني جماعاتها من أزمات التمويل والإفتقاد للحاضن السياسي الإقليمي. حتى أن تركيا لم تعد تولي الكثير من الإهتمام للملف السوري، على قدر اهتمامها بمساعدة الحليف القطري.

ثالثاً: انتقلت قطر الى موقع المتناغم مع إيران، حيث باتت طهران أحد الأطراف التي تلجأ لها الدوحة، بعد أن دخلت صراع وجود مع السعودية، بات يهددها في مقوماتها الأساسية. وهو ما قلب المعادلات الإقليمية، خصوصاً بعد المكالمة الأخيرة بين الشيخ تميم بن حمد والرئيس روحاني حول أفق التعاون المشترك. الأمر الذي أظهر الأمور وكأنها تتحوَّل لصالح محور المقاومة وبالتالي سينعكس على الأزمة السورية بشكل أو بآخر. في حين دخلت الجماعات المدعومة من قطر أيضاً حالة من الشعور بإفتقاد الحاضن الإقليمي.

رابعاً: يعيش الطرف الإسرائيلي أزمة ما بعد الحرب في سوريا وتطور الأوضاع لصالح النظام ومحور المقاومة. فقد أكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية، استنادا إلى مصادر مطلعة، وجود مخاوف لدى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من استغلال بعض الأطراف (قاصداً إيران) للأوضاع الجديدة في الجنوب السوري لا سيما الإتفاق الأمريكي الروسي، حيث يعتقد العقل الإسرائيلي أن طهران دائماً ما تعيد توجيه الأمور بشكل يخدم مصالحها.

على الصعيد الدولي

على الصعيد الدولي، يستمر العمل بين كل من روسيا وامريكا على تحديد آليات مراقبة مناطق تخفيف التوتر، والتي تهدف بحسب الطرفين إلى تقليص أعمال العنف في سوريا، وتحسين الأوضاع الإنسانية لسكانها. وقد أثر الإتفاق الروسي الأمريكي الأردني الأخير بشأن وقف إطلاق النار في مناطق جنوب غرب سوريا وتحديداً في محافظات درعا، القنيطرة والسويداء إيجاباً على الأوضاع السورية. والتزمت كل من روسيا وأمريكا بمراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في هذه المناطق، وضمان وصول المساعدات الإنسانية. في حين ما يزال وضع ما يُعرف بالمعارضة محط تداول بين الطرفين، في ظل وجود خلاف حول مصير هذه المجموعات.

إذن، تغيَّرت معادلات الميدان، وتغيَّرت معها اصطفافات الدول وتحالفاتها. انقلبت الصورة، ليُصبح شركاء الأمس أعداء اليوم. وفي ظل هذه التبدُّلات، تعيش سوريا مرحلة يتمنى الكثيرون أن تكون انتقالية، نحو إعادة السيادة والإستقرار، لبلدٍ عانى من ويلات مؤامرةٍ كبيرة. فهل انتقلت نار المؤامرة الى صانعيها؟.

المصدر : شام تايمز

109-1

[ad_2]

لینک منبع

بالفيديو: 3 شهداء ومئات المصابين في قمع الاحتلال لتظاهرة الفلسطينيين في القدس

[ad_1]

“);
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail setup Error’, ‘Errors’, event.message);
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail setup Error Solved’, ‘Errors’, ‘JW Player setup Error Solved by Changing to link – error: ‘ + event.message);
});
jwplayer().on(‘error’, function (event) {
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail common Error’, ‘Errors’, event.message);
$(‘.playercontainer’).addClass(“notsupport”);
$(‘.playercontainer’).html(“

“);
ga(‘send’, ‘event’, ‘JW Player News Detail common Error Solved’, ‘Errors’, ‘JW Player common Error Solved by Changing to link – error: ‘ + event.message);
});

العالم – فلسطين

شهداء وجرحى بالمئات بين متوسطة وخطيرة جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين الذين جاؤوا من كل ارجاء المدينة والداخل المحتل وصولا إلى الساحات والطرقات القريبة من البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك في ظل إغلاق كامل للقدس والبلدة القديمة والسماح فقط لمن هم فوق الخمسين عام.

الآلاف من المصلين أدوا صلاة الجمعة وسط انتشار كثيف لعناصر الشرطة بمختلف أرجاء القدس. مواجهات عنيفه اندلعت فور انتهاء الصلاة ورغم القمع الاحتلالي واستخدام القوة المفرطة ضد المصلين العزل إلا أن المعتصمين واصلوا هتافاتهم وبقائهم حول المسجد الأقصى منددين بوضع الأبواب الألكترونية.

إلى ذلك أعلنت المرجعية الدينية بالمدينة على تأكيدها على رفضها لكل إجراءات الاحتلال الخاصة بالمسجد الأقصى المبارك مطالبة كافة الفلسطينين وبالأخص المقدسين بالتواجد عند كل أبواب الأقصى المبارك حتى إزالة الأبواب الاكترونية عن المكان الطاهر.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو المرفق..

216

[ad_2]

لینک منبع

"تحرير الشام" تفتي بقتل جنود "الأحرار" رميا بالرصاص على الراس

[ad_1]

العالم – سوريا

 المدعو محمد ناجي “أبو اليقظان المصري”، أحد أبرز شرعيي الجناح العسكري في الهيئة، قال في تسجيل صوتي: “الشيخ أبو جابر، أعلن أنه لا بد من إزالة الأحرار، حتى نستطيع أن نستمر هنا”.

واتهم “أبو اليقظان”، أحرار الشام بأنها تضم قسما يوالي تركيا، وآخر “عبيد عند قطر”، وفق قوله.

وأضاف: “إذا كان الحاجز لا أستطيع أن أقوده إلا بالقتل، اضرب في الرأس وأنا مسؤول يوم القيامة… “.

يذكر أن التسجيل الذي تسرب بالتزامن مع توقيع الطرفين على اتفاق بوقف إطلاق النار، قال ناشطون إنه يأتي للضغط على “تحرير الشام “من أجل طرد عدد من الشرعيين والعسكريين المثيرين للجدل.

وكان “أبو اليقظان المصري” شرعيا في حركة أحرار الشام، قبل أن ينضم إلى حركة “أشداء” التابعة للحركة، التي انشقت لاحقا.

وقبل عدة شهور، نشر شرعي سوري سابق في “الأحرار”، تفاصيل مواقف جمعته بـ”أبي اليقظان”، متهما إياه بأنه محسوب على حزب النور السلفي، ولغاية فترة ليست بالبعيدة.

وقال الشرعي “محمد أبو عثمان الحلبي” إن “أبو اليقظان” اعتقل في تركيا وتم تسليمه إلى السلطات المصرية، بيد أن الأخيرة أخرجته بزمن قياسي بوساطة من حزب النور، وفقا لناشطين.

المصدر : عربي 21

109-1
 

[ad_2]

لینک منبع

"حزب الله" يسيطر على سهل الرهوة في جرود عرسال

[ad_1]

وشن “حزب الله” هجوما كبيرا باتجاه سهل الرهوة وعلى موقع ضهرة الهوة، كما شهدت جرود السلسلة الشرقية عمليات قصف متقطعة على الرهوة، حيث توجد عناصر تنظيم “داعش” المتحالفة مع “النصرة”.

وجاء القصف بعد معركة بدأت فجرا واستمرت لعدة ساعات بالتزامن مع هجوم شنه “حزب الله” على محوري فليطا وجرود عرسال – الكسارات، حيث تمت السيطرة على مساحات واسعة من جرود السلسلة الشرقية في الأراضي السورية واللبنانية والتمركز في 8 مواقع استراتيجية وعسكرية كانت تشغلها “النصرة”.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية بسقوط أكثر من 20 قتيلا في صفوف “جبهة النصرة”، إلى جانب عدد من الجرحى الذين نقلوا إلى المستشفيات الميدانية في منطقتي وادي والعجرم.

واستهدف “حزب الله” بالصواريخ الموجهة آليتين لمسلحي “النصرة” على طريق فرعي جنوب وادي حميد في جرود عرسال، ما أدى إلى تدميرهما ومقتل من في داخلهما.

وأضافت الوكالة أن النازحين السوريين من النساء والأطفال وكبار السن مستمرون بالخروج من المخيمات في مدينة الملاهي باتجاه بلدة عرسال، بإشراف الجيش اللبناني ومنظمات إنسانية دولية.

المصدر: وكالات

104

[ad_2]

لینک منبع

العرض الإماراتي على تركيا.. مقابل أتباع غولن سلمونا رجال الإخوان!

[ad_1]

العالم – تركيا

وقال موقع البريطاني نقلًا عن الصحفي التركي “كنان أكين”، إن مسؤولاً إماراتياً رفيعاً أخبره أنه لا توجد لديهم مشكلة مع وجود القاعدة العسكرية التركية في قطر مادامت أنقرة على استعداد لإعادة تسعة مواطنين إماراتيين ينتمون إلى الإخوان المسلمين ويقيمون حالياً في تركيا، حسبما أورد موقع “هاف بوست عربي”.

وبحسب ميدل إيست آي فإن عبدالله سلطان النعيمي المسؤول بوزارة الخارجية الإماراتية قال في تصريح له “هناك 9 إرهابيين في تركيا هم مواطنون لدولتنا ويعملون ضمن هذه المنظمة ونحن نريد عودتهم. السيد حاقان (فيدان رئيس جهاز الاستخبارات التركي) يعلم جيداً من هم”.

وأضاف النعيمي أن الإمارات تتفهم مخاوف تركيا تجاه أتباع فتح الله غولن رجل الدين التركي المقيم بأميركا والذي تتهمه السلطات التركية بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز الماضي.

وقال النعيمي “تمثل جماعة الإخوان المسلمين بالنسبة لنا ما تمثله FETO بالنسبة لكم (تركيا). ليس لدينا اعتراضات على ذلك. المشكلة تكمن في الموقف تجاه الإخوان المسلمين. نحن نريد التخلص من الجماعات الإرهابية”، بحسب الموقع البريطاني.

وأشار النعيمي أيضاً إلى أن الإمارات اعتقلت وأعادت جنرالين من أتباع غولن كانا يعملان لدى قوات الناتو التركية في أفغانستان إلى تركيا كبادرة لحسن نية.

ووفقاً لما ذكره النعيمي “سلمنا جنرالين من FETO كانا مسافرين إلى أفغانستان عبر دبي وأعدناهما إلى تركيا. نتوقع من تركيا أن تبدي نفس الحساسية تجاه الإرهابيين الذين يعملون ضدنا”.

وتمثل الإمارات مركزاً للترانزيت بالنسبة للطائرات المتجهة إلى أفريقيا وآسيا. حركة غولن شديدة النشاط في شرق وجنوب إفريقيا وكذلك في جنوب شرق آسيا.

لكن المسؤولين الأتراك أشاروا في مناسبات عدة إلى تورط دولة خليجية في تمويل محاولة الانقلاب في تركيا دون ذكر اسم هذه الدولة. والشهر الماضي قال الصحفي المقرب من الحكومة التركية محمد أسيت إن هذه الدولة هي الإمارات.

وأضاف أسيت إن الإمارات دفعت ثلاثة مليارات دولار لمخططي الانقلاب، مستنداً في ادعاءاته إلى إشارات أدلى بها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مناسبة خاصة قبل سبعة أشهر، كما ذكر ميديل إيست آي.

وفقاً لأسيت قال أوغلو خلال إحدى المناقشات “نحن نعلم أن هناك دولة دفعت 3 مليارات من الدولارات لدعم محاولة الانقلاب في تركيا للإطاحة بالحكومة، والدولة التي فعلت ذلك هي دولة مسلمة”.

المصدر: وطن يغرد

103-104

[ad_2]

لینک منبع

شرطة دبي ترسم البسمة بتعبيرات "إيموجي"

[ad_1]

إذا قُبض عليك في وسط مدينة دبي هذا الأسبوع فلا تبتئس، فسيكون بانتظارك وجه مبتسم في مركز الشرطة.

فقد رسمت شرطة المراقبات بالمدينة وجها مبتسما ضخما في سقف مركز شرطة دبي، وسرعان ما ستكون هناك وجوه مماثلة تظهر في أعلى مراكز الشرطة في جميع أنحاء الإمارات.

وتقول شرطة دبي إنها تأمل أن يرسم الوجه المبتسم البهجة على وجوه كل من يمرون بمراكز الشرطة في أنحاء البلاد.

ويقول مدير مركز شرطة المراقبات العميد علي غانم إنه “يمكن لركاب المروحيات والطائرات مشاهدة الوجه المبتسم، الأمر الذي سيعزز القوة الإيجابية والسعادة بينهم، ودبي ترحب بالجميع لأنها مدينة السعادة والأمل والصفح”.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف التي أوردت الخبر إلى أن دبي تهدف إلى أن تكون أسعد مدينة على وجه الأرض بحلول عام 2021، وأضافت أن شرطة دبي ترى في الرسوم التعبيرية المعروفة في عالم الإنترنت بـ”إيموجي” وسيلة للوصول إلى هدفها بإشاعة البهجة في وجوه الناس.

ومع ذلك، فإن أجهزة الأمن في دبي ليست دائما مبتسمة، كما قال بعض السجناء السابقين الذين يزعمون أنهم تعرضوا للتعذيب في سجون الإمارة.

ومن بين هؤلاء ديفد هاي المدير الإداري السابق لنادي ليدز يونايتد الإنجليزي الذي يقول إنه تعرض للضرب والصعق خلال السنتين اللتين قضاهما في دبي.

وزعم غربيون آخرون أنهم تعرضوا لسوء معاملة مماثلة، لكن أسوأ معاملة كانت من نصيب العمال من الدول العربية ومن جنوب شرق آسيا الذين يقومون بجل الأعمال في دولة الإمارات.

ومن جانبها، تنفي دبي باستمرار أن تكون قواتها الأمنية تقوم بأي تعذيب أو انتهاكات لحقوق الإنسان.

[ad_2]

لینک منبع

واشنطن تحذر قادة جنوب السودان من ضياع آخر فرصة للسلام

[ad_1]

وقالت ميشال سيسون نائبة السفيرة الاميركية في الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي إن واشنطن ستعيد النظر في دعمها لاتفاق السلام الموقع قبل عامين بين الرئيس سالفا كير ونائبه السابق قائد التمرد الحالي رياك مشار، إذا فشلت جهود التسوية الأخيرة.

وتشير هذه التصريحات إلى نفاذ صبر الإدارة الاميركية حيال القادة في جنوب السودان الذي نال استقلاله من السودان قبل ستة أعوام بدعم من الولايات المتحدة.

وقالت سيسون “حان وقت التحرك”. وأضافت أن الخطة التي قدمتها مجموعة ايغاد تعتبر “الفرصة الأخيرة لانقاذ اتفاق السلام”.

وتابعت “إذا لم يشارك قادة جنوب السودان في هذا المنتدى بنوايا جيدة، والالتزام بمواعيد استحقاقاته، فإن الولايات المتحدة ستضطر للنظر في موقفها واولوياتها من دعم عملية السلام”.

واتفقت دول مجموعة الايغاد السبعة على اطلاق “منتدى احياء” اتفاق السلام للدفع من اجل تطبيق وقف إطلاق نار دائم ومباحثات لانهاء الحرب، في اخر مساعي قادة هذه التجمع الاقليمي في شرق افريقيا.

وقال السفير الاثيوبي لدى الأمم المتحدة “تيكيدا اليمو” إن المنطقة تتحدث “بصوت واحد” الآن حول جنوب السودان، مضيفا “ليس هناك بديل قابل للتطبيق” للخطة الاقليمية للتوصل الى تسوية.
 
ودعا الامم المتحدة مرارا لفرض حظر تسليح وعقوبات على الأطراف التي تعرقل جهود السلام في جنوب السودان.

وفشل مشروع قرار أميركي لفرض اجراءات صارمة في الحصول على أغلبية في مجلس الامن بعد أن امتنعت روسيا، والصين، واليابان، ومصر عن التصويت.

وقالت سيسون “مجلس الامن ينتظر وينتظر”. وتابعت “نحن ننتظر أن تتغير الأمور في جنوب السودان، لكن لا شيء يتغير في جنوب السودان”. وأضافت أن “العنف مستمر. الفظائع المروعة تحدث بشكل دوري حتى اصبحت تقريبا روتينية”.

واضطر أكثر من 3,5 ملايين شخص الى النزوح في جنوب السودان حيث قتل عشرات الالاف في حرب أهلية اندلعت في نهاية العام 2013 واتسمت بانتهاكات عرقية وعنف جنسي ووحشية مفرطة يدفع المدنيون ثمنها بشكل رئيسي.

ووقعت الحرب بعد اتهام الرئيس كير نائبه السابق مشار بالتواطؤ للانقلاب عليه، لتبدا المعارك بين القوات التابعة لهما. والعام الفائت اشتعل القتال في العاصمة جوبا التي عاد إليها مشار وفق اتفاق السلام وما لبث ان غادرها.

ومنذاك، يقيم مشار بين جنوب افريقيا ودول اقليمية اخرى، لكن هذه الدول منعته من العودة لجنوب السودان بطلب من الولايات المتحدة.

المصدر: الفرنسية
س.ع.م
 

[ad_2]

لینک منبع

الملك سلمان ينشئ جهازا لرئاسة أمن الدولة بعد إعتلاء نجله ولاية العهد

[ad_1]

وفي سلسلة من المراسيم الملكية نشرتها وكالة الأنباء الرسمية عين الملك سلمان الفريق الأول “عبد العزيز بن محمد الهويريني” رئيسا لجهاز رئاسة أمن الدولة بمرتبة وزير. وتبعية الجهاز لمجلس الوزراء تعني أنه يتلقى أوامره مباشرة من الملك.

وتنتزع هذه الخطوة سلطات هامة من وزارة الداخلية التي كان يديرها الأمير “محمد بن نايف” حتى الشهر الماضي عندما جرد من مناصبه وأعفي من منصب ولي العهد.

وأصدر الملك سلمان الشهر الماضي مرسوما بعد موافقة هيئة البيعة بتعيين ابنه الأمير محمد وليا للعهد خلفا لمحمد بن نايف. ويشغل محمد بن سلمان أيضا منصب وزير الدفاع مما يمنحه سلطات واسعة فيما تسعى المملكة لإدخال تغيير جذري على اقتصادها الذي يعتمد على النفط.

وتضمنت المراسيم التي نشرتها وكالة الأنباء الرسمية تغييرات أخرى قالت أنها اتخذت من أجل الحفاظ على “أعلى درجات الاستعداد لمواكبة التطورات والمستجدات ومواجهة كافة التحديات الأمنية بقدر عال من المرونة والجاهزية والقدرة على التحرك السريع لمواجهة أي
طارئ”.
 
وأعفى مرسوم ملكي آخر “حمد العوهلي” رئيس الحرس الملكي من منصبه وعين الفريق أول سهيل المطيري خلفا له.

المصدر: وكالات
س.ع.م

[ad_2]

لینک منبع

ترامب: ماكرون "يحب أن يمسك يدي".. ماذا قال عن نابليون وهتلر؟

[ad_1]

العالم – اوروبا

وقال ترامب في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، إن ماكرون “شخص ممتاز، ذكي وقوي، ويحب أن يمسك يدي”، مضيفاً أن “الناس لا يدركون إلى أي حدٍّ يحب أن يمسك بيدي. والأمر جيد”.

وتابع ترامب “بالفعل، إنه شخص جيد. إنه عنيد، لكن عليه أن يكون كذلك. أعتقد أنه سيكون رئيساً ممتازاً لفرنسا. لكنه يحب أن يمسك يدي”.

وكان ترامب حضر العرض العسكري بالشانزليزيه في باريس بمناسبة العيد الوطني في الـ14 من يوليو/تموز والذي تزامن هذه السنة مع مرور 100 عام على دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى إلى جانب الحلفاء.

وقال ترامب إنه “فوجئ” بتلقيه هذه الدعوة، بعد قراره الانسحاب من اتفاقية باريس حول المناخ والتي وقعتها 195 دولة عام 2014.

وعن العرض العسكري، قال ترامب إنه كان “أحد أجمل العروض” التي شاهدها، مضيفاً: “علينا أن نقوم بعرض مماثل على جادة بنسلفانيا” في واشنطن، بين مقر الكونغرس والبيت الأبيض.

وتابع مواصلاً كلامه عن العرض: “الأمر لم يكن عادياً على الإطلاق. ربما كانت هناك نحو 200 طائرة فوق رؤوسنا”.

أما عن العشاء بين الرئيسين مع زوجتيهما بمطعم في برج إيفل، فقال ترامب: “في تاريخ برج إيفل، لم تشهد الباحة أمامه قبْلاً احتفالاً” يوازي ما حصل لدى تناولهم طعام العشاء، مضيفاً: “كان هناك آلاف وآلاف الأشخاص؛ لأنهم سمعوا أننا نتناول طعام العشاء هناك”، قبل أن يتطرق إلى زيارته قبر نابليون.

وتابع: “لقد انتهى نابليون بشكل لم يكن جيداً. كم مرة أنقذت الأحوال الجوية روسيا؟”، في إشارة إلى هزيمة جيش نابليون أمام الجيش الروسي، قبل أن يضيف: “الأمر نفسه حصل مع هتلر، ذهبوا إلى هناك وتدنّت الحرارة إلى ما دون 35 درجة تحت الصفر، فكانت نهاية الجيش النازي”.


المصدر: هاف بوست عربي

106-

[ad_2]

لینک منبع